ولاية تركية تتخذ إجرائات جديدة حول منح الكملك للسوريين في الولاية

بعد أن أغلقت بعض الولايات التركية باب منح بطاقة الحماية المؤقتة “الكيمليك” للاجئين السوريين المقيمين فيها، أعادت بعض تلك الولايات النظر في قراراتها لتعيد منح بطاقات جديدة لمن يرغب من السوريين، ومن هذه الولايات ولاية “هاتاي” الحدودية في أقصى جنوب البلاد، والتي تضم عدداً كبيراً جداً من اللاجئين السوريين.

إذ تداولت مصادر إعلامية قبل أيام أخباراً مفادها بأن ولاية هاتاي ستعيد فتح باب منح الكمليك لغير الحاصلين عليها، في خطوة اعتُبرت نقلة نوعية على صعيد الموجودين في الولاية أو العائدين إليها قسـ.رياً من إسطنبول في ظل الحملة الأخيرة التي تشنها السلطات التركية على المخالفين هناك.

ومنذ شهرين تقريباً أجبرت السلطات التركية في إسطنبول الآلاف من السوريين على العودة إلى الولايات التي استخرجوا منها الكمليك بالأساس، فيما كان نصيب البعض هو الترحيل إلى إدلب أو ريف حلب الشمالي، وذلك بسبب عدم امتلاك هؤلاء لبطاقة الكيمليك أو حملهم لهويات صادرة من ولايات أخرى.

وقد انتشر خبر إعادة منح الكيمليك في هاتاي بشكل كبير، وأكدت العديد من الجهات بأنه سينتقل قريباً إلى حيز التنفيذ، وقال أحد موظفي إدارة الهجرة في الولاية: “إن مسألة فتح البصم وردت خلال مناقشات بين وفد سوري مع والي هاتاي ومدير أمن أنطاكيا وممثلين عن الجهات المعنية بأمور السوريين”.

أحد مقرات إدارة الهجرة في هاتاي

وقد وعد الوالي بدراسة هذا الأمر لحل مشكلة غير الحاصلين على الكمليك، ولكن لم يصدر قرار رسمي بذلك، ومنح الكمليك حتى الآن مقتصر على ولايات غازي عنتاب ومرسين وولايات أخرى في الشمال التركي، ورغم أن عشرات السوريين قد تزاحموا على مديرية الهجرة بعد هذه الأخبار، إلا أن الإجابة كانت بأنه لا يوجد قرار رسمي بذلك بعد.

وأضاف الموظف ذاته بالقول: “منح الكمليك محصور حتى اللحظة على المواليد الجدد الذي يملك أحد والديهما كمليك صادر عن ولاية هاتاي حصراً، كما أن الولاية أعادت عمليات المنح لمن سلم الكمليك على المعبر، ومضى على عملية التسليم خمس سنوات حصراً، وعدا عن ذلك لا يوجد استصدار للكيمليك نهائياً.

شروط خاصة فقط

وبحسب الموظف ذاته فإن الولاية وضعت شرطاً وهو إتمام مدة الحرمان المفروضة على من خرج من السوريين وهي خمس سنوات، حيث لم يكن هذا الشرط مطبقاً من قبل رغم وجوده، ولكنها اليوم أعادت تطبيقه من جديد بحيث لا يحق لمن سلم الكمليك ويرغب باستعادتها تقديم طلب استرحام قبل مضي 5 سنوات اعتباراً من تاريخ تسليم الكمليك.

وقد شكلت قضية الكيمليك عقدة كبيرة لدى السوريين في تركيا، لا سيما في ظل إيقاف منحها من قبل العديد من الولايات التي بررت عملية المنع بأنها أصبحت غير قادرة على استيعاب المزيد من اللاجئين على أراضيها، والولايات التي أوقفت منح الكيمليك حالياً هي: اسطنبول أدرنة وكركلارلي وتكرداغ وكوجالي وجاناك قلعة وأيدن وموغلا وأنطاليا وأزمير وبورصة وهاتاي.

مصدر مدونة هادي العبد الله