وزير الداخلية التركي : ستبدأ حملة ضد المخالفين السوريين في أنقرة وبورصا

أعلن وزير الداخلية التركي “سليمان صويلو” أن ولايتي أنقرة وبورصا، ستلحقان ولاية اسطنبول فيما أسماه “تنظيم” إقامة السوريين، معتبرا أنهما تجاوزتا طاقتهما الاستيعابية.

وقال “صويلو” في مؤتمر صحفي يوم الأربعاء إن “ولايتي بورصا وأنقرة ستكونان في المرحلة المقبلة في عملية التنظيم، وهي ولايات تجاوزت استيعابها أيضا من السوريين، بدأ العمل في انقرة أمس، وسيبدأ العمل في بورصا الأسبوع المقبل”.

وأوضح الوزير التركي ان “الفترة المقبلة ستشهد تنفيذ مشاريع دمج وانسجام للسوريين في 7 مناطق، عبر لقاءات تجري في الأحياء السكنية، مشيرا إلى أنه ليس هناك اي تغير في استراتيجية تركيا في “عدم ترحيل من دخلها بشكل نظامي”.

وفيما يتعلق باسطنبول أكد أنه تم “منع التسجيل فيها لمزيد من السوريين، وطلبنا منهم العودة لولاياتهم المسجلين فيها، ولن يتم ترحيلهم خارج البلاد، وهذا أمر غير ممكن أبدا”.

وكشف أنه يوجد مخطط يتم العمل عليه في إسطنبول “لاستيعاب عدد محدد من السوريين، فلا يمكن استيعاب المزيد، وكل ولاية لديها خطة لاستيعاب اللاجئين وتقديم الخدمات لهم، فمن يدرس في إسطنبول يمكنه البقاء فيها”.

وقال: “كل عام تشهد تركيا تسجيل مزيد من السوريين، هذا العام فقط تم تسجيل 70 ألف شخص، ولا يزال هناك قدوم من سوريا، وحتى الآن يجب معرفة كيف سيتم استقبالهم، ومن هذا كان التشجيع على العودة عبر عمليتي درع الفرات وغصن الزيتون عبر مناطق آمنة، عاد بالفعل 347 ألف شخص بشكل طوعي، وادعاءات إجبارهم على توقيع عودتهم غير صحيحة” حسب قوله.

مصدر zamanalwsl