وزارة الدفاع التركية تكشف عن تطور جديد يتعلق بالمنطقة الآمنة شمال شرق سوريا

كشفت وزارة الدفاع التركية خلال الساعات الماضية عن تطور جديد يتعلق بالمنطقة الآمنة المزمع إقامتها شمال شرق سوريا قرب الحدود التركية، بالاتفاق مع الولايات المتحدة الأمريكية.

وأعلنت وزارة الدفاع التركية، بأنها بدأت مع الولايات المتحدة بأعمال تركيب البنية التحتية لمركز العمليات المشترك الخاص بإدارة “المنطقة الآمنة”في شمال سوريا.

وقالت الوزارة في بيان صحفي إن “العمل مستمر لتفعيل المركز المقرر إنشاؤه بولاية شانلي أورفا جنوبي تركيا”، موضحةً أنها شرعت مع وفد أمريكي مكون من 6 أشخاص في أعمال التركيب، وأنه تم توفير المعدات المتعلقة بالمهام الحساسة الخاصة بالمركز.

ووصل يوم أمس وفد عسكري أمريكي إلى الحدود السورية التركية، لبدء العمل على إقامة مركز العمليات المشترك الذي أُعلن عنه كجزء من اتفاق تركي أمريكي حول المنطقة الآمنة قبل نحو أسبوع من الآن، رغم وجود خلافات بين الطرفين بشأن عمق المنطقة والجهة التي ستديرها، بحسب مانقله موقع “جرف نيوز”.

يذكر بأن الناطق باسم “مجلس منبج العسكري” التابع لـ”قسد” شرفان درويش قد كشف عن شروطهم للقبول بالمنطقة الآمنة، حيث قال: “بخصوص حماية المنطقة الآمنة التي يتحدثون عنها، والتي ستكون بعمق 5 كم، من الضروري حمايتها من قبل قوات محلية تحافظ على أمن المنطقة بعيدًا عن العنف ويمكن أن تتولى قوات أمن داخلي لهذه المهمة”.

مصدر الدرر الشامية