نصب على السوريين في تركيا… استهداف الحالمين بـ”بيت في كندا”

تعرض سوري للخداع من قبل مكتب يزعم قدرته على تأمين تأشيرات هجرة من تركيا إلى كندا، وخسر 14 ألف دولار.

وبحسب ما ذكرت صحيفة “العربي الجديد“، فإن السوري جورج سلوم، وصل للمكتب المذكور عبر سمسار سوري، باعه هو وعائلته جوازات سفر إيرانية، استطاعوا بواسطتها الدخول إلى تركيا عبر مطار إسطنبول، ما جعله يثق به كما يقول.

وأوضح أن المحامي الذي أوصله به السمسار في أيلول 2018 ادعى أنه يعمل في مكتب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في تركيا.

وتوجه سلوم إلى المكتب المذكور في منطقة الفاتح بمدينة إسطنبول ولاحظ وجود 15 موظفاً، ما جعل ثقته تزداد ليدفع 14 ألف دولار أميركي منحها لموظف إلى جانب ملف تضمن أوراق العائلة، ولكن بعد مرور 25 يوماً حاول سلوم التواصل مع المحامي لمتابعة الأمر، فلم يجد جواباً وشعر أنه تعرض للخداع.

وهدد السوري الموظفين الموجودين بالشرطة ما لم يعيدوا إليه ماله، ليجري إفراغ المكتب بالكامل من الموظفين في نفس اليوم، على حد تعبيره، وعلق بالقول: “استطاع هذا الرجل خداعي بسهولة لأني كنت جديداً في تركيا، ولا أعرف القوانين ولم أسمع بطرق الخداع المنتشرة”.

ولم يكن سلوم الضحية الوحيدة، بحسب الصحيفة، إذ نجح المحامي في خداع آخرين بمجموع مبالغ وصلت إلى 400 ألف دولار بحسب ما أكده الضحايا الذين صادفهم أثناء البحث عن المكتب الذي سمع عن انتقاله إلى أنقرة مستغلاً موسم الصيف لاصطياد الباحثين عن اللجوء.

وتعج مواقع التواصل الاجتماعي بالعديد من الصحفات والمجموعات والحسابات الاحتيالية التي تتحدث عن كندا وطرق الهجرة إليها، كما ذكرت الصحيفة أن النصب الذي تعرض له سلوم تكرر مع 6 سوريين آخرين في تركيا، بطرق مختلفة.

وفي مثل هذه الحالات تصعب استعادة الأموال، حيث لا توجد أية مستندات أو أوراق رسمية أو إيصالات.


انضمو الآن الى صفحة “شبكة داماس نيوز” على الفيسبوك للمزيد من الأخبار العاجلة

من هنا:  facebook.com/cusdamasnews