مليشيات الأسد تواجه خسائرها على جبهات حماة بـ”التعفيش”

يواصل عناصر قوات الأسد والمليشيات الإرهابية سرقة منازل المدنيين ومحالهم في المناطق التي احتلوها حديثا بريف محافظة حماة، في وقت تخسر تلك القوات والمليشيات عشرات من عناصرها يومياً على جبهات القتال ضد فصائل الثوار.

وتناقل ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي صورة لسيارة شحن محملة بأثاث منازل تم سرقتها من قبل قوات الأسد من قرية باب الطاقة في سهل الغاب.

وسبق أن انتشر مقطع فيديو أوائل حزيران/يونيو الجاري، لسرقة قوات الأسد للمنازل والمحال التجارية في مدينة قلعة المضيق، حيث لم يقتصر الأمر على كل ما يستطاع حمله بل تجاوز ذلك، إلى نزع الأبواب والنوافذ وبيعها على جدار المتحف الأثري في المدينة.

وكانت قوات الأسد قد سيطرت في أيار/مايو الماضي، على قرية باب الطاقة وقلعة المضيق عقب معارك مع الثوار وبدعم جوي روسي.

واشتهرت قوات الأسد بـ”بتعفيشها” لمنازل المدنيين وممتلكاتهم، في حملات المداهمات وعقب سيطرتها على مدن وقرى سورية عبر الحملات العسكرية البربرية بدعم روسي إيراني.

مصدر حرية برس