ماحكاية الإعلانات التي أثارت رعب اللاجئين السوريين؟

قامت شركة إعلانات ألمانية ،  بإزالة عدة إعلانات طرقية، انتشرت  الخميس في مدينة برلين أثار محتواها رعب وقلق اللاجئين السوريين.
وحسبما أفادت به  صحيفة “برلين تسايتونغ”،  فإن الإعلانات التي  انتشرت وعلقت في لوحات تابعة لشركة “فال الإعلانية”، كتب عليها  بأحرف كبيرة وواضحة، “عودوا إلى منازلكم انتهت الحرب.. سوريا تحتاجكم”، وظهر في خلفية الملصقات علم لنظام الأسد و شارة النصر ملونة بألوان علم النظام أيضا.

وحمل الإعلان  عبارة تقول،” مع سقوط آخر معقل لتنظيم داعش.. سوريا تحتاج إلى الشباب والشابات لإعادة إعمارها.
من جهتها نفت شركة “فال الإعلانية”، التي سارعت إلى إزالت الملصقات، علمها بالأمر ، وأكدت أنه تم وضع الإعلانات بطريقة احتيالية، مشيرة إلى أنها ليست المرة الأولى التي تضع فيها الحركة المتطرفة ملصقات في لوحاتها الإعلانية دون علمها.

وشددت الصحيفة، بأن هذا الإعلان الذي نشرته حركة الهوية المتطرفة قد يكلف السوريين حياتهم، لأن تقارير وزارة الخارجية الألمانية تؤكد بأن سوريا بلد غير آمن ولا يوجد فيها أي منطقة آمنة بسبب الاعتقالات التعسفية والاغتيالات والخطف والتعذيب التي يمارسها نظام الأسد ضد معارضيه.

وفتحت الشرطة الألمانية تحقيقا موسعا في الموضوع، خاصة وأن حركة الهوية المتطرفة مصنفة على أنها حركة متطرفة ومشبوهة.

وسبق لهذه الحركة المتطرفة، أن قامت بمشروع تحت عنوان مساعدة السوريين في سوريا ولبنان، ليتبين فيما بعد أن المشروع هدفه التقليل من شأن  الجرائم التي يرتكبها نظام الأسد وتصويره على أنه أعاد الأمان إلى  البلاد، وأنه لا يوجد شي يدفعهم إلى الهجرة واللجوء.

الجدير بالذكر أن حزب البديل المتطرف والذي يتبنى بعض أفكار هذه الحركة زار سوريا سابقا، وعمل على الترويج لنظام الأسد باعتبار أن الحياة هناك آمنة والأسد يسيطر على أغلب المدن.

مصدر نيو ترك بوست