“لندعهم يذهبون”.. أردوغان يجدد تهديده بفتح الحدود أمام اللاجئين

كرر الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، تهديده “بفتح الأبواب” أمام اللاجئين السوريين إلى أوروبا؛ ما لم يتم تقديم مساعدات ومزيد من الدعم بشأن “المنطقة الآمنة”.

وقال الرئيس التركي، في مقابلة مع وكالة رويترز، إن المساعدات الغربية لمواجهة أزمة اللاجئين السوريين في تركيا غير كافية وبطيئة للغاية، مشيراً إلى أن تركيا أنفقت 40 مليار دولار حتى الآن.

وأضاف “إذا لم يكن بمقدوركم قبول هذا الأمر سنفتح الأبواب. لندعهم يذهبوا من هناك لأي مكان يريدونه” مشيراً إلى أن إقامة منطقة آمنة بعمق 32 كيلومترا في شمال شرق سوريا ستسمح للاجئين السوريين في تركيا “بالعودة لأرضهم وتسمح بالوفاء بكل احتياجاتهم من تعليم وصحة ومأوى. ستسمح لهم بالعيش في أرضهم والابتعاد عن حياة المخيمات ومدن الحاويات”.

وقال الرئيس التركي إن المساعدات المالية الغربية التي تتلقاها بلاده لمواجهة أزمة اللاجئين السوريين في تركيا غير كافية للتخفيف من عبء استضافة 3.6 مليون لاجئ فروا لتركيا منذ اندلاع الحرب في 2011.

وقبل أسبوع، هدد الرئيس التركي بفتح بلاده الحدود أمام اللاجئين السوريين للعبور منها إلى أوروبا، وقال حينها: “إذا لم يتم تنفيذ المنطقة الآمنة في سوريا، فإن تركيا ستفتح حدودها أمام اللاجئين ليتوجهوا إلى أوروبا”، متساءلاً: “هل نحن فقط من سيتحمل عبء اللاجئين؟ لم نحصل من المجتمع الدولي وخاصةً من الاتحاد الأوروبي على الدعم اللازم لتقاسم هذا العبء، وقد نضطر لفتح الأبواب (الحدود) في حال استمرار ذلك”.

مصدر اورينت نت