لحظة محاولة اقتحام مكتب عبدالله الحمصي

نشرت صفحة عبدالله الحمصي رئيس أول حزب سوري سياسي في تركيا مقطع فيديو قالت أنها للحظات الأولى من محاول اقتحام مكتب الحمصي في منطقة زيتون بورنو بمدينة إسطنبول شمال غرب تركيا.

حيث قال مدير مكتبه عمر الأتاسي إن الحمصي تعرض لأزمة قلبية حادة نقل على إثرها إلى إحدى المشافي في منطقة زيتون بورنو في إسطنبول.

جاء ذلك بعد وقت قصير من ظهوره في بث مباشر على صفحته في “فيس بوك” وقال فيه إن حياته معرضه للخطر

معلنًا طلبه الرسمي التقدم بمنحه اللجوء السياسي “في أي بلد في العالم”، كما قال.

وأشار الحمصي لحظة قيامه بخاصية “البث المباشر” من داخل مكتبه في أحد الأماكن -التي لم يحددها بتركيا-، إلى أن مجموعة من الأشخاص يتجمعون خارج مكتبه، حيث رفض طلبهم بفتح أبواب المكتب.

وجاء في بيان صفحة عبدالله الحمصي:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هذا الفيديو اكبر دليل على صدق الاستاذ عبد الله الحمصي

تم حل المشكلة الأمنية مع الاستاذ عبد الله الحمصي في مساء الامس وكان هناك سوء تفاهم فقط وكانت الامور بخير، لكن بسبب عصبية الاستاذ وانفعاله الشديد حصلت له أزمة قلبية مفاجئة وتم نقله الى مشفى افارسيا في منطقة زيتون بورنو.

وأضافت الصفحة أن هذا الفيديو لبعض الذين يكذبون ويقولون أنها تمثيلية وهو دليل على ما حصل مع الاستاذ عبد الله الحمصي.

وتابع كاتب المنشور والمكتوب أسمه في نهاية المنشور الدكتور عمر الأتاسي والذي عرف نفسه بمدير مكتب الأستاذ عبد الله الحمصي قائلا: اعرفه جيدا من ٥ سنوات لا يكذب ابدا وهو صادق فيما يقوله دائما.

وتابع الدكتور الأتاسي في منشوره الي عم يقول الاستاذ عبد الله الحمصي عامل تمثيلة كاذبة هذا الفيديو اكبر دليل على انه صادق وفيه شرح لكل شي، ثانيا لمن قال انه جبان تخيل ان على بابك 9 اشخاص يحملون سلاح فردي وانت لا تعلم هل هم شبيحة من النظام السوري كما حصل مع المقدم حسين هرموش أو امن أو معك أو ضدك كيف ستتصرف، عبد الله الحمصي يخاف من الغدر فقط.

ثالثا الي عم يقول ان الاستاذ عبد الله الحمصي بيقرط بحرف السين أو يقرط بلسانه الاستاذ عبد الله الحمصي يضع تقويم أسنان وبعد شهرين سيتم إزالة التقويم ، فطبيعي اي شخص مركب تقويم يقرط بلسانه.

وأختتم الدكتور عمر الأتاسي رسالته إلى الساخرين قائلاً لهم: بالنهاية خافو الله اليوم وقفة عرفات يوم فضيل وانتم مسلمين لا تقول الا حسبنا الله ونعم الوكيل كان الله في عونك يا عبدالله الحمصي وهو الآن بين الحياة والموت ادعو الله ان يقيمه بالسلامة .

واعود واقول
حسبنا الله ونعم الوكيل
ما يحصل مع عبد الله الحمصي اليوم مكتوب له
والله وكيله وهو خير له وليس شر هكذا يقول دائما اي شي شر لي فهو خير للشعب السوري العظيم

لا أعلم هل يوافق الاستاذ عبد الله على نشر كلامي أو لا
لكن من واجبي بما اني أدمن في صفحته ان انشر الحقيقة

مدير مكتبه
الدكتور عمر الأتاسي

وفي سياق متصل كان رجل الأعمال السوري عبد الله الحمصي قد أعلن عن موافقة الحكومة التركية على إنشاء أول حزب سياسي سوري.

وقال الحمصي في صفحته على “فيسبوك” إنه سيرأس الحزب الذي سيطلق عليه إسم “الحزب السوري الأول Syria2021” .

ودعا جميع السوريين من داخل سوريا وخارجها للانضمام للحزب الذي قال إنه سيكون له مقرات في كل المدن التركية قريباً.

وكان الحمصي أثار جدلا واسعا في مواقع التواصل الاجتماعي، خلال الفترة الماضية، بإعلانه الصريح عن رغبته بأن يكون رئيسا مقبلا خلفا لبشار الأسد.

ويعرّف “عبد الله الحمصي” عن نفسه، بأنه رجل أعمال سوري مسلم “سنّي”، يرغب بإعادة الحياة المستقرة لبلده، ولا ير وصوله إلى كرسي الرئاسة أمراً مستحيلاً.

ويقول الحمصي إنه يأمل في حال وصوله إلى رئاسة الجمهورية، أن يحافظ على حقوق الأقليات، إذ أن 85 من الشعب السوري من السنّة، وفق قوله.

وكشف الحمصي عن برنامجه الانتخابي في العام 2021، والذي برز فيه إعادة إعمار سوريا، وإقامة شبكة مواصلات حديثة، وغيرها.

الحمصي الذي قال إنه غادر سوريا لرفضه أن يكون “ذليلا ومنافقا”، دعا الجميع إلى دعمه في مشواره إلى حكم سوريا، وفق قوله.

ونشر الحمصي فيديو تعريفي بمشروعه، كما عرض صورة له على مكتب “للمسؤولين”، وعن يمينه ويساره علما يشبه علم الثورة السورية، إلا أن الاختلاف هو عبارة “الله أكبر” بدلا من النجوم الثلاث.

وقال الحمصي إن هذا العلم سيكون علم “الجيش السوري”، مؤكدا أن علم الدولة بعد وصوله إلى الرئاسة، سيكون ذاته علم الثورة الحالي.