قيادي في الجيش الحر يوضح آلية تنفيذ المنطقة الآمنة

أوضح رئيس المكتب السياسي في “لواء المعتصم” المنضوي ضمن صفوف الجيش الوطني السوري آلية تنفيذ المنطقة الآمنة شمال شرقي سوريا، والتي أعلنت الولايات المتحدة وتركيا الاتفاق عليها يوم أمس.

وأكد “سيجري” أن المنطقة الآمنة سيتم تطبيقها وفقاً للرؤية التركية وبتنسيق كامل مع الولايات المتحدة، مشدداً على أنه سيتم إنذار ميليشيات الحماية للمغادرة منها، والتعامل معها عسكرياً في حال رفضت ذلك.

وأضاف في تغريدة على موقع “تويتر” أن المنطقة المتفق عليها ستدخلها وحدات منضبطة من الجيش الحر ومدربة على مستويات عالية، وذلك بهدف دعم الاستقرار فيها وحماية المدنيين ومنع ارتكاب أي تجاوزات.

واعتبر “سيجري” أن التفاهمات التركية الأمريكية حول سوريا “فرصة عظيمة” لدعم استقرار المنطقة، وخطوة مهمة باتجاه التخفيف من معاناة الشعب السوري وعودة المئات من أبناء شرق الفرات المهجرين بسبب ميليشيات الحماية بعد طرد الأخيرة منها.

جدير بالذكر أن تركيا والولايات المتحدة توصلتا يوم أمس إلى اتفاق بخصوص إقامة المنطقة الآمنة شمال شرقي سوريا، ووفقاً لما نقلت صحيفة “ديلي صباح” عن وزارة الدفاع التركية فإن العمق الذي حدده الطرفان يمتد من 30 إلى 40 كم، وسيكون تحت سيطرة أنقرة بالتنسيق مع واشنطن.

مصدر نداء سوريا