صورة مسيئة لعنصر من ميليشيا أسد تُشعل غضب السوريين

أشعلت صورة مسيئة لعنصر من ميليشيا أسد الطائفية من داخل مروحية إلقاء البراميل المتفجرة على المدنيين في إدلب، غضب السوريين.

ونشرت صفحات موالية منها “اللاذقية الآن”، صورة لعنصر من ميليشيا أسد وهو يجلس على حافة طائرة مروحية وموجهاً قدميه إلى الأسفل حيث تظهر الأحياء السكنية التي قالت الصفحة إنها من “فوق خان شيخون” جنوب إدلب.

ردود غاضبة
وسرعان ما شن سوريون على مواقع التواصل هجوماً على ميليشيا أسد التي وثقت الأمم المتحدة مقتل ما لا يقل عن 66 مدنياً وجرح أكثر من 100 امرأة وطفل ورجل في عشرات الغارات الجوية وحوادث القصف على مواقع متعددة في الشمال الغربي السوري الإثنين الماضي، بحسب وكالة الأناضول.

وقال أحد السوريين معلقاً على الصورة بقوله: “رجال من الطيران وع الارض أرانب، اقوياء على العزل والأطفال ببراميل حقدكم”.

وأضاف آخر بقوله: “ليس،البطوله ان تقصف فوق بلد خاويه على عروشها اذا كنتوا رجال اقصفوا إسرائيل”.

وسخر آخر من ميليشيا أسد التي فشلت في تحقيق أي تقدم على الأرض في معارك ريف حماة، على الرغم من ثقل الدعم الجوي والعسكري واللوجستي الروسي، وخسائر بشرية في صفوف ميليشيا أسد الطائفية قدرت بأكثر من ألف قتيل خلال 3 أشهر، بقوله: “اذا انتو زلم تعالو ع الارض ليش بتهربو متل الفيران، لك ولله بس لو في مضاد لطيران كنتو استرجو طيرو فوق ادلب”.

وكانت الأمم المتحدة، أعلنت أنها وثقت مقتل أكثر من 400 مدني في شمال غرب سوريا، منذ نهاية أبريل / نيسان الماضي.

مصدر اورينت نت