روسيا تؤكد مقتل وجرح العشرات من عناصر ميليشياتها على محاور الشمال السوري خلال يومين

أكدت روسيا مقتل وجرح العشرات من عناصر الميليشيات التابعة لها خلال اليومين الماضيين وذلك جراء المعارك الدائرة مع الفصائل الثورية على محاور الشمال السوري.

وذكرت وزارة الدفاع الروسية في بيان لها أن 23 عنصراً من الميليشيات قُتلوا وأُصيب 7 آخرون، خلال المواجهات مع الفصائل الثورية يومَيْ أمس وأمس الأول، حسب زعمها.

ويوم أمس الأول أقر  “أليكسي باكين” رئيس ما يسمى بمركز المصالحة الروسي بمقتل 10 عناصر من الميليشيات وإصابة 21 آخرين نتيجة للقصف و”صد هجوم” الفصائل الثورية في منطقة أبو دالي بريف إدلب الشرقي.

سبق تصريحات “باكين” إعلان الجبهة الوطنية للتحرير تدمير غرفة عمليات مشتركة للميليشيات الروسية والنظام السوري قرب بلدة أبو دالي بريف إدلب الشرقي بعد استهدافها بصواريخ الغراد.

وتتبع روسيا ونظام الأسد سياسة ممنهجة بخصوص الخسائر الكبيرة التي تلحق بهما جراء المعارك الدائرة على محاور الشمال السوري، حيث سبق وأعلن سيرغي رودسكوي رئيس إدارة العمليات في هيئة الأركان الروسية أن تلك المواجهات أدت إلى مقتل 110 عناصر من الميليشيات فقط خلال الأشهر الأربعة الماضية.

جدير بالذكر أن مصادر عسكرية أكدت لـ”نداء سوريا” في وقت سابق مقتل أكثر من 1600 عنصر من الميليشيات المرتبطة بروسيا منذ بدء الحملة العسكرية قبل أربعة أشهر، ومنذ ذلك الوقت تنعى الصفحات والمواقع الموالية للنظام وبشكل يومي العشرات من العناصر الذين سقطوا على تخوم إدلب.