رسالة مؤثرة من الإعلامي هادي العبدالله بشأن إدلب !

وجه الاعلامي هادي العبدالله رسالة مؤثرة عبر حسابه على التيليغرام بشأن القصف الهمجي التي تشهده مدينة إدلب.

وكما عبر هادي العبدالله أن  ” ربما أصبح عبثاً نقل أخبار القصف الذي نتعرض له لتكراره واستمراريته.. لكن يا جماعة القصف فعلاً لا يهدأ على مدار الساعة ! ”

وأضاف العبدالله أن ” الطائرات تتنتهي وأخرى تحلّق من جديد وتلقي بحممها على الأحياء السكنية في ريف #ادلب مع قصف مكثف لا يهدأ براجمات الصواريخ.. أصوات الانفجارات التي أصبحت روتيناً قاسياً لحظياً نعيشه تهزّ الأرض ! ”

انضمو الآن الى صفحة “شبكة داماس نيوز” على الفيسبوك للمزيد من الأخبار العاجلة

من هنا:  facebook.com/cusdamasnews


أقرأ أيضاً: أردوغان: نتوقع دخول قواتنا البرية إلى شرق الفرات في وقت قريب جدا

أعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم الإثنين، إطلاق بلاده عملية عسكرية برية في منطقة شرق الفرات شمالي سوريا، بهدف تطهيرها من الإرهابيين وضمان الأمن والاستقرار على الحدود الجنوبية للبلاد.

وقال أردوغان في خطاب ألقاه في فعاليات إحياء ذكرى انتصار ملاذكرد، بولاية بتليس شرقي البلاد، ” نتوقع دخول قواتنا البرية إلى شرق الفرات في وقت قريب جدا”.

وأضاف “نأمل ألا يلجأ أحد إلى اختبار عزمنا على تطهير حدودنا مع سوريا من الإرهابيين”.

وحول إنشاء المنطقة الآمنة شرقي نهر الفرات قال أردوغان “أولويتنا الجهود الدبلوماسية، لكن إذا لم تنجح فسوف ننفّذ خططنا الخاصة”.

وفي وقت سابق السبت، كان وزير الدفاع التركي خلوصي أقار أعلن شروع مركز العمليات المشتركة مع الولايات المتحدة في العمل بطاقة كاملة وبدء تنفيذ خطوات المرحلة الأولى ميدانيّاً لإقامة منطقة آمنة شرقي الفرات في سوريا.

وفي 7 أغسطس/آب الحالي، توصلت أنقرة وواشنطن إلى اتفاق يقضي بإنشاء “مركز عمليات مشتركة” في تركيا، لتنسيق وإدارة إنشاء المنطقة الآمنة شمالي سوريا.

ووقعت معركة “ملاذكرد”، يوم 26 أغسطس/أب 1071، وتعد من أهم معارك التاريخ الإسلامي، إذ تمكن السلطان السلجوقي، ألب أرسلان، من هزيمة جيش بيزنطي جرّار بعدد قليل من الفرسان، ما فتح الطريق أمام الأتراك للانتشار في آسيا الصغرى، التي باتت تعرف حالياً باسم تركيا.