رئيس “الائتلاف الوطني” يتحدث عن إعادة هيكلة “الجبهة الوطنية” في إدلب

تحدث رئيس “الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة” في سوريا، أنس العبدة، عن وجود ترتيب جديد لعمليات وخطط “الجبهة الوطنية للتحرير” العاملة في إدلب.

وقال العبدة، في لقاء مع وكالة “الأناضول” التركية اليوم، الجمعة 30 من آب، إن “هناك إعادة ترتيب لغرف عمليات وخطط الجبهة الوطنية للتحرير وبقية الفصائل”.

ولم يوضح العبدة الخطط المستقبلية، لكنه اعتبر أن الفصائل قادرة على الصمود ومعنوياتها عالية لمواجهة الحملة العسكرية لقوات النظام وروسيا.

وأشار العبدة إلى أن النظام السوري لم يحترم اتفاق “سوتشي”، المتفق عليه بين تركيا وروسيا في أيلول الماضي، والذي ينص على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب، وأن استمرار الخروقات أثر على قدرة الفصائل وتركيا لإحداث أي تقدم في تنفيذ الاتفاق.

وأكد أن “النظام السوري يريد حسمًا عسكريًا، والسيطرة على إدلب ستنهي الحل السياسي في البلاد، وتفتح المجال أمام صراع مسلح طويل قد يمتد عشر سنوات على الأقل”.

وتعليقًا على تصريحات العبدة، قال المتحدث باسم “الجبهة”، النقيب ناجي مصطفى، لعنب بلدي إن “الفصائل تعمل باستمرار على إعداد الخطط الدفاعية والهجومية وتقوم الجبهة والفصائل بصد تقدم قوات النظام وروسيا”.

وشُكلت “الجبهة الوطنية للتحرير” في أيار 2018، باندماج 11 فصيلًا من فصائل “الجيش الحر”، أبرزها “فيلق الشام، جيش إدلب الحر، الفرقة الساحلية الأولى، الفرقة الساحلية الثانية، الفرقة الأولى مشاة”، وتقاتل في جبهات إدلب وريف حماة.

وتشهد محافظة إدلب عملية عسكرية واسعة، أدت إلى سيطرة النظام مؤخرًا على عدة مواقع استراتيجية، في ريف إدلب الجنوبي، وريف حماة الشمالي، بعد انسحاب فصائل المعارضة.

وتزامن تصريح العبدة مع إعلان القيادي السابق في “هيئة تحرير الشام”، صالح الحموي (المعروف بـ”أس الصراع في الشام”)، وجود عرض من الجانب التركي لروسيا لتفكيك عقدة محافظة إدلب.

ويتضمن العرض، بحسب ما نشر الحموي عبر “تلغرام”، أمس الخميس، ستة بنود أولها تفكيك “تحرير الشام” من خلال توجه عناصرها إلى فصائل “الجبهة الوطنية” مع مهلة زمنية لتحقيق ذلك، وحل “حكومة الإنقاذ السورية” كاملة، وإدخال “الحكومة المؤقتة”.