دائرة الهجرة في إسطنبول بدء تسوية أوضاع السوريين المخالفين

مجد الطباع – ترك برس

يبقى الحديث الأهم والشاغل الأكبر حتى اللحظة هو موضوع تسوية أوضاع اللاجئين السوريين المخالفين في إسطنبول وغير الحاملين لبطاقة الكمليك أو بطاقة من ولايات أخرى.

وقد بدأت منذ الأمس فعلا الوعود المقدمة من وزير الداخلية التركي ووالي إسطنبول بالتنفيذ ولو بشكل بطيء نسبيا فمركز شعبة الأجانب في منطقة السلطان بيلي بدأ رسميا بالعمل على موضوع التبصيم والإرسال إلى الولايات التركية المفتوحة اختياريا وبسهولة غير معتادة عن ما سبق لغاية هذا اليوم، وأي شخص لا يملك (بطاقة حماية مؤقتة) كملك سيصار لتسوية وضعه قانونيا دون الحاجة للذهاب لولاية ومخيم كلس كما كان في السابق.

الأمر الأيجابي الجديد اليوم هو تفعيل موضوع نقل الحالات الاستثنائية ولم شمل العائلات إلى إسطنبول وفق الحالات التالية:

1- العائلات التي تضم غالبية من أفرادها أشخاصًا يحملون بطاقة كملك إسطنبول تسمح لباقي العائلة (الزوجة والأبناء تحت سن الـ18) بلم الشمل.

2- طلاب المدارس التركية المثبتين بشكل رسمي في قيود المدرسة العام الماضي تمنح حق النقل لأهاليها لولاية إسطنبول.

3- طلاب الجامعات المسجلين في جامعات إسطنبول والحاملين للقبول الجامعي يسمح لهم أيضا بالنقل إلى إسطنبول.

4- أصحاب الفعاليات التجارية المسجلة في إسطنبول منذ أكثر من ثلاثة أشهر أيضا يحق لأصحابها النقل.

5- الحالات الإنسانية والطبية سيتم النظر في أمرها من قبل لجان مختصة.

إلى حد هذا اليوم يسمح للشخص المخالف اختيار مدينته وولايته التي سيتم نقله إليها بسلاسة وسرعة فهل ستحمل الأيام القادمة للاجئين السوريين مزيدا من التسهيلات كما يحدث لغاية الآن أم ان الحالة ستتأزم كثيرا يتسأل مراقبون.