تفاصيل اجتماع رئيس ميليشيا المخابرات الجوية بمروجي مصالحات درعا

أكدت مصادر محلية من محافظة درعا، اليوم الأحد، أن اللواء جميل الحسن، رئيس ميليشيا المخابرات الجوية التابعة لميليشيات أسد الطائفية وأحد أهم رجالاتها الأمنيين، زار مدينة درعا “بشكل مفاجئ” على حد وصفها.

وقال “إعلاميو حوران المستقلون”، إن “الحسن” اجتمع بوفد من مروجي المصالحات من مدينتي داعل وابطع في مدينة درعا، ومن ثم أجرى جولة على الحواجز المتواجدة في المناطق القريبة (بصرالحرير والكرك وداعل).

وحول ما دار في الاجتماع، ذكر المصدر لأورينت نت، أن “الحسن كرر مقولته التي قالها في لقائه السابق قبل نحو 6 شهور مع وجهاء وقادة فصائل المصالحات في درعا: المعتقلين السابقين انسوهم”.

ضغط أمني
كما تناول ضابط استخبارات أسد في الاجتماع الجانب الأمني في مدينة داعل، لا سيما أن مراكز ميليشيا أسد فيها على وجه الخصوص المخابرات الجوية تعرض لهجمات متكررة في الآونة الأخيرة، إضافة لتطرقه إلى الوضع الأمني في المنطقة الغربية من المحافظة، والتي شهدت توترا وعمليات اغتيال لعناصر ميليشيا أسد بشكل مكثف، منوهةً إلى أن الأوضاع الأمنية الأخيرة أرهقت ميليشيات أسد وأجبرت الحسن على العودة إلى المنطقة.

وبحسب المصدر نفسه، فإن “اللافت في هذا الاجتماع” عن سابقه، كان “انفراد الحسن بأعضاء حزب البعث” دون الوجهاء وقادة فصائل المصالحات، منوهةً إلى وجود “خلافات حادة” تمنع اللقاء بهم، لا سيما في ظل استمرار ميليشيا أسد بالضغط على المدنيين الذين يجبرون الوجهاء والقادة على عدم اللقاء.

يشار إلى أن زيارة الحسن تأتي تزامنا مع الذكرى الأولى لتسليم الجنوب من قبل قادة فصائل المصالحات، والذين لا يستطيع معظمهم دخول درعا في ظل إصدار ميليشيات أسد مذكرات توقيف بحقهم.