تحرّش لفظي بطفلة تركيّة في إسطنبول يتسبّب بترحيل سوريين وأفغان (فيديو)

تسبب تحرّش لفظي -من قبل أجنبي- بطفلة تركية في حي سلطان غازي بإسطنبول، إلى ترحيل 7 أشخاص سوريين وأفغان، وذلك خلال مداهمة منزل المشتبه به من قبل الشرطة.

وعن تفاصيل الحادثة، قالت صحيفة حرييت إنّ طفلة تركية قصّدت البقّال المتواجد في حيّها برفقة أخيها الصغير، تعرّضت لتحرّش لفظي، من قبل أجنبي لم يتم الكشف عن جنسيّته.

ووفقا للصحيفة، فقد أعلمت الطفلة عائلتها بالأمر فور عودتها إلى المنزل، ليبلغوا بدورهم الشرطة.

وفي هذه الأثناء قصد عدد من سكّان الحي برفقة عائلة الطفلة المنزل الذي يقيم فيه المشتبه به، والذي يتواجد في الشارع نفسه الذي تقيم فيه الطفلة، حيث ألقوا القبض على الشباب المتواجدين في المنزل، وذلك لحظة محاولتهم الهروب من النافذ الخلفية، لينهالوا عليهم بالضرب.

وبحسب حرييت تمّكنت الشرطة من إنقاذ الشباب والبالغ عددهم 7 بصعوبة من أيدي المواطنين، ليتبيّن أنّ المشتبه به، والذي قام بالتحرّش اللفظي بالطفلة قد هرب.

وذكرت حرييت، أنّ الشرطة التركية اقتادت الشباب إلى مركز الشرطة، حيث تمّ التأكد من أنّه لا ذنب لهم، لتعمل على ترحيل الشباب الأفغان إلى بلادهم لكونهم دخلوا تركيا بطرق غير شرعية، في حين تمّ ترحيل الشباب السوريين المقيمين في إسطنبول بصورة مخالفة، إلى الولايات التي توجد قيودهم فيها.

 

مصدر اورينت نت