بعد انهيار الليرة.. أردوغان يطيح بمحافظ البنك المركزي

أصدر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم السبت مرسومًا رئاسيا بعزل محافظ البنك المركزي وتعيين نائبه بدلاً منه.

وذكر المرسوم والذي نُشر بالجريدة الرسمية أنه تمت إقالة المحافظ مراد جتينقايا، وتعيين نائبه مراد أويسال بدلًا منه.

وأورد البيان تصريحات للمحافظ الجديد للبنك المركزي، أكد فيها أنه سيواصل تطبيق أدوات السياسة المالية الرامية لتحقيق استقرار الأسعار. وأضاف أنه سيستخدم قنوات الاتصال على أعلى المستويات بخصوص السياسات المحددة في تحقيق أهداف البنك.

ويأتي قرار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بالإطاحة بمحافظ المركزي، بعد نحو 3 أسابيع من إعلان معارضته سياسة بلاده النقدية لتشديد الائتمان، وتعهد “بحل حاسم” قريبًا لخفض أسعار الفائدة الرئيسة من مستواها الحالي البالغ 24 %.

وقال أردوغان للصحفيين في إسطنبول:”في بلدي للأسف، سعر الفائدة 24%. هذا لا يمكن أن يحدث. لذلك سنجلب قريبًا حلًا حاسمًا… ويجب على تركيا أن ترجع عن سياسة أسعار الفائدة هذه بطريقة متأنية جدًا”.

وأشار أردوغان، الذي انتقد سياسة تشديد الائتمان إلى مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي وبنوك مركزية رئيسة أخرى تحولت إلى نهج أكثر تيسيرًا لسياستها النقدية.

وأضاف الرئيس التركي أنه يعارض أسعار الفائدة المرتفعة لأنها تذكي التضخم ولأنها تكبح الاستثمار والتوظيف.

وفي العام الماضي رفع البنك المركزي التركي أسعار الفائدة إلى بعض من أعلى المستويات الموجودة في الأسواق الناشئة بعد أزمة للعملة دفعت معدل التضخم للصعود فوق 25 %.

وكانت أوساط اقتصادية تحدثت مؤخراً عن معارضة تشيتن كايا لسياسة حكومة أردوغان الرامية إلى خفض أسعار الفائدة.

وسجلت الليرة التركية تراجعاً جديداً الأسبوع الماضي، إلى مستوى 5.77 ليرة مقابل الدولار، مع تواتر أنباء التعديل الذي يتعلق بنقل النقد الاحتياطي للبنك المركزي إلى الميزانية العامة.

مصدر الدرر الشامية