باحث سوري يكشف تفاصيل مثيرة عن مستقبل محافظة إدلب

أكد الباحث السوري “عباس شريفة” نقلاً عن مصادر خاصة لها اتصالات مع الجانب التركي أن المفاوضات بين أنقرة وموسكو للوصول إلى اتفاق بشأن إدلب ما زالت مستمرة وستأخذ بعضاً من الوقت.

وقال “شريفة” في منشور على مواقع التواصل الاجتماعي اليوم الخميس إن الروس يحاولون كسب أكبر قدر ممكن من الأراضي قبل الاتفاق على الهدنة، كما أن “لديهم بنك أهداف بالقرى والبلدات المحررة يريدون إنهاءه لذلك ارتفعت وتيرة القصف بعد القمة الروسية التركية”.

وبحسب ما سربته المصادر التركية فإن الاتفاق الجديد بين روسيا وتركيا يشمل رسم المنطقة العازلة الجديدة ومسار الدوريات المشتركة.

وأيضاً “إعطاء مهلة جديدة للجولاني لحل هيئة تحرير الشام وليذهب العناصر السوريون من الهيئة إلى باقي الفصائل وحل ما يسمى بحكومة الإنقاذ التابعة للجولاني لأنها تعتبر بالمنظور الدولي إرهابية لأن الذي شكلها إرهابي”.

ووفقاً للمصدر فسيتم أيضاً “إدخال الحكومة المؤقتة المعترف بها دولياً من قِبل أغلب دول العالم إلى المناطق المحررة لكي تشرف على توزيع الدعم الدولي لأن المنظمات الدولية لا تعمل مع فصائل مصنفة على قوائم الإرهاب الدولي”.

وعلى الصعيد السياسي سيتم المتابعة بتشكيل اللجنة الدستورية من أجل صياغة دستور جديد للبلاد يحافظ على كل مكونات الشعب السوري وكتابة قانون انتخابات جديد لا يسمح لبشار الأسد بالترشح لولاية جديدة.

كما يتضمن الاتفاق العمل من قِبل الجميع للحفاظ على وحدة سوريا ومنع تقسيمها سواء على أساس ديني أو عرقي، أو مناطقي.

مصدر نداء سوريا