المعارضة التركية تشرك نظام الأسد في بحث مصير اللاجئين السوريين

بعد أن أعلن حزب الشعب الجمهوري – أكبر أحزاب المعارضة التركية – منذ يومين عن نيته إقامة مؤتمر بشأن اللاجئين السوريين، أعلن مسؤولوه يوم أمس عن رغبتهم بدعوة وفد من نظام الأسد للمشاركة في هذا المؤتمر المزمع عقده قريباً.

وأكد رئيس حزب الشعب الجمهوري المعارض “كمال كليجدار أوغلو” بأنه يعمل على تنظيم مؤتمر يهدف لتوضيح الحقائق في سوريا، تكون جميع الأطراف الدولية المهمة مدعوة إليه بما فيها المدافعة عن نظام الأسد بالإضافة للمعارضة السورية.

إقرأ أيضاً : من وسط سوق شعبي وبين المواطنين الأتراك وزير الداخلية يدافع عن السوريين ويذكر بتضحياتهم (فيديو)

كمال كيليتشدار أوغلو رئيس حزب الشعب الجمهوري المعارض

وأضاف قائلاً: “من الممكن أن ندعو ممثلاً عن وزارة خارجية النظام ليشرح سياسته، لكي ترى تركيا الحقائق بكافة أبعادها”، معتبراً أن اللقاء مع نظام الأسد “يساعد على تجاوز المشاكل بما فيها ملف شمال سوريا”.

وكان “شفيق أونال” نائب رئيس الحزب المذكور قد صرح منذ يومين بأن الحزب يجهز ورشة عمل دولية بمشاركة متحدثين من دول الجوار والمنظمات والمؤسسات الدولية، لمناقشة المشاكل الأساسية التي تواجه اللاجئين السوريين في ظل الأزمة الاقتصادية في تركيا إلى جانب العمالة، كما أن الورشة ستقدم الحلول لمعالجة كل المشاكل المحددة.

عودة العلاقات

ومن الجدير بالذكر أن “كمال كليجدار أوغلو” كان قد دعا الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” إلى إعادة العلاقات مع النظام السوري “بأسرع وقت ممكن” وتبادل السفراء وعقد مباحثات مباشرة بين الطرفين، وذلك رغم تأكيد المسؤولين الأتراك أن موقف بلادهم لم يتغير من نظام الأسد.

وكانت الحكومة التركية قد أعلنت قطع علاقاتها الدبلوماسية مع نظام الأسد منذ بدئه بقمع التظاهرات الشعبية السلمية في ربيع عام 2011، وبالمقابل عملت الحكومة التركية منذ ذلك الوقت على دعم المعارضة السورية سياسياً ولوجستياً، وفتح أبواب المعونة المختلفة للشعب السوري الهارب من بطش نظام الأسد.

مصدر مدونة هادي العبد الله