الليرة التركية خسرت 15% من قيمتها أمام الدولار خلال ثواني

سجلت قيمة الليرة التركية في ساعات الفجر الأولى اليوم، الاثنين 26 من آب، تراجعًا سريعًا وحادًا دام أقل من ساعة، قبل أن تعود إلى ما كان عليه.

وكانت قناة “BBC” التركية أفادت أن سعر الدولار الأمريكي ارتفع عند الساعة الواحدة والنصف فجر الاثنين إلى 6.31 ليرة تركية بتراجع بلغ 15%.

وأوضحت القناة أن الليرة التركية عادت في الساعة الثانية فجرا إلى السعر الذي كانت عليه وهو 5.80 ليرة، ولم يتواصل الارتفاع المفاجئ سوى نصف ساعة.

وعن أسباب هذا  التقلب ذكرت القناة أن الحرب الاقتصادية  بين الصين وأمريكا هي السبب في انخفاض سعر الليرة التركية.

وبلغ سعر صرف الدولار عند الساعة الثالثة بعد الظهر 5.80 ليرة تركية.

رسم بياني يظهر ارتداد الليرة التركية مقابل الدولار يوم الأثنين 26 من آب 2019 (Döviz)

ما الذي يحصل بين واشنطن وبكين؟

هددت الصين يوم الجمعة، 23 من آب، بفرض رسوم جمركية على واردات أمريكية تبلغ قيمتها 75 مليار دولار أمريكي.

وتصل قيمة الرسوم الجمركية، التي ستفرض الصين جزءًا منها في الأول من أيلول المقبل والجزء الثاني في 15 من كانون الأول، إلى 10%، وتشمل منتجات زراعية ومواد نفطية وطائرات صغيرة ومنتجات أمريكية أخرى، بحسب ما نقلت “BBC” العربية.

الرد الأمريكي لم يتأخر، ففي نفس اليوم أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، عن فرض رسوم جمركية على بضائع صينية تبلغ قيمتها 250 مليار دولار.

كما طالب ترامب، يوم السبت 24 من آب، خلال خطاب له الشركات الأمريكية بمغادرة الصين. وقال، “نصدر أمرًا واجب النفاذ للشركات الأمريكية بأن تبدأ في البحث عن بديل للصين، وأن تنقل جميع أعمالها إلى الوطن وتصنع منتجاتها هنا في الولايات المتحدة”.

وكان ترامب كشف، في 1 من آب، عن رسوم جمركية ستطبق على المنتجات والسلع الصينية تبلغ قيمتها 300 مليار دولار سنويًا، بحجة أن الصين لم تفِ بوعودها في شراء المزيد من المنتجات الزراعية الأمريكية.

ما علاقة هذا بتركيا؟

يأتي انخفاض الليرة التركية بسبب الاقبال الحاد على بيع اليوان الصيني، وخلال البحث عن أصول آمنة للعملة الصينية، خسرت الليرة التركية من قيمتها مقابل الدولار في الأسواق الآسيوية، بحسب ما ذكر موقع “Sondakika” التركي.

وتشهد العلاقات الاقتصادية بين تركيا والصين ازدهارًا، إذ بلغ جم التبادل التجاري بين البلدين 28 مليار دولار خلال العام 2015، بحسب ما نقلت وكالة “الأناضول“.

وقام البنك المركزي الصيني بتعاملات لتبادل العملات مع تركيا بما يعادل مليار دولار أمريكي خلال شهر حزيران 2019، بحسب اتفاقية لاستخدام العملات المحلية بين الصين وتركيا.

وكانت هذه الاتفاقية وقعت في العام 2012، وهي تنص على تبادل العملات بقيمة عشرة مليارات يوان في عام 2012، ثم قام الطرفان بتمديدها لمدة ثلاثة أعوام، لتصل القيمة إلى 12 مليار يوان بحسب ما نقلت الوكالة.

وتهدف اتفاقية تبادل العملات بين أنقرة وبكين إلى تعزيز التعاون المالي وضمان التوازن ودعم التجارة والاستثمار الثنائي وضمان الاستقرار الاقليمي المالي.