الجيش الوطني السوري يعلن مشاركته بصد قوات النظام بريف إدلب

الرائد يوسف الحمود الناطق الرسمي باسم الجيش الوطني السوري تحدث لـ”وكالة أنباء تركيا”

أعلن الجيش الوطني السوري، اليوم الخميس، مشاركته بالعمليات العسكرية الجارية بريفي إدلب وحماة لصد قوات النظام السوري ومليشياته المدعومة بالطيران الحربي الروسي.

وقال الرائد يوسف الحمود الناطق الرسمي باسم الجيش الوطني السوري لـ”وكالة أنباء تركيا” إن “الجيش الوطني والجبهة الوطنية للتحرير شكلا غرفة تنسيق بعد اجتماع جرى بين الطرفين، تهدف لدخول فصائل الجيش لمعارك ريفي حماة وإدلب”.

وتابع أنه “سيتم إرسال عناصر مزودين بالأسلحة ومجهزين لوجستيا وفق ما تطلبه غرفة العمليات المشتركة”.

وأوضح الحمود “أن دخول المعركة جاء بناء على الأوضاع الراهنة والخطيرة التي وصلت إليها المنطقة وتقدم النظام ومليشياته، حيث من المقرر أت تدفع معظم الفصائل بعناصرها لتغيير مسار المعركة”.

من جهته، أكد الناطق الرسمي باسم الجبهة الوطنية للتحرير النقيب ناجي مصطفى لـ”وكالة أنباء تركيا” أن “عملية المؤازرة والإمداد التي سيقوم بها الجيش الوطني تأتي ضمن مبادرة خاصة بين الطرفين بهدف تعزيز القوات المرابطة وتحرير الأراضي التي سيطرت عليها مليشيات الأسد بريف إدلب وريف حماة مؤخرا”.

وتمكنت قوات المعارضة السورية، ظهر اليوم، من استعادة عدة قرى بعد هجوم معاكس على قوات النظام ومليشياته موقعة أكثر من 40 قتيلا، بينهم عناصر من قوات روسية خاصة وحزب الله اللبناني.

وكانت قوات النظام السوري ومليشياته مدعومة بالطيران الروسي تمكنت من السيطرة على عدة قرى بريفي إدلب وحماة بعد خرقها لاتفاق الهدن المعلن في مؤتمر أستانا الأخير.