الجيش الوطني السوري: بعض مجموعاتنا ستدخل إدلب خلال ساعات

كشف مدير المكتب الإعلامي للفيلق الأول التابع للجيش الوطني السوري محمد الأتاربي، إنه “تم الاتفاق والتنسيق بين الجيش الوطني والجبهة الوطنية للتحرير على الدخول إلى إدلب للمشاركة في صد قوات النظام السوري”.

وفي حديث خاص مع “وكالة أنباء تركيا”، أوضح الأتاربي أن “بعض مجموعات وقوات الجيش الوطني ستبدأ بالتحرك خلال الساعات القادمة نحو إدلب”.

وفي وقت سابق اليوم، قال ضابط تركي، رفض الكشف عن اسمه، من إحدى نقاط المراقبة التركية في إدلب مراسل “وكالة أنباء تركيا” إن “نقاط المراقبة التركية ثابتة ولن تتحرك من مكانها، ولن تنسحب أي نقطة من موقعها مهما كان جحم التصعيد”.

وأكد الضابط التركي أن “النقاط وضعت بالاتفاق مع الروس، لمنع تقدم قوات النظام السوري نحو إدلب”، مشددا أن “الأيام القادمة ستكون أفضل بكثير مما هي عليه حاليا”.

وتابع أن “التقدم بالحل السياسي في سوريا ملحوظ، إلا أننا لا نستبعد العمل العسكري في حال فشل الحل السياسي… وذلك من أجل حماية إدلب وسكانها، وبالنهاية إدلب تحت الوصاية التركية”.

وختم الضابط التركي أن “إدلب ستكون تحت الوصاية التركية، وتركيا ستعمل على تطويرها وازدهارها من ناحية المرافق الصحية والتعليمية والبنى التحتية”.

وتشهد منطقة أرياف إدلب وحماة حملة عسكرية عنيفة من قبل قوات النظام السوري المدعومة بغطاء جوي روسي، وسط اشتباكات عنيفة تدور منذ عدة أيام بينها وبين فصائل المعارضة السورية خاصة على محاور جنوبي إدلب، وسط سعي من قوات النظام السوري للتقدم إلى مدينة خان شيخون الاستراتيجية في الريف ذاته.