الائتلاف المعارض يدعو “أصدقاء الشعب السوري” إلى الضغط لأجل إيقاف العمليات العسكرية في إدلب

دعا الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة ما وصفهم بأصدقاء الشعب السوري إلى الضغط على حكوماتهم من أجل إيقاف العمليات العسكرية على إدلب.

وقال الائتلاف في بيان صحفي على خلفية لقاء مع ممثلي الدول الصديقة للشعب السوري، في مقر الائتلاف بإسطنبول، إن الحملة العسكرية التي تشنها روسيا ونظام الأسد تسببت بأزمة إنسانية، نزح على إثرها نحو مليون ونصف المليون إلى المناطق الحدودية التركية.

جاء ذلك بمشاركة سفراء وممثلين عن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وبريطانيا وكندا وألمانيا وسويسرا وهولندا وبلجيكا وإسبانيا وفرنسا واليابان والدنمارك وايطاليا ونيوزيلاندا.

من جانبه، أكد رئيس الائتلاف “أنس العبدة” على أن “المجتمع الدولي تقاعس عن أداء واجباته تجاه حماية المدنيين في سوريا، مشددًا على ضرورة تحمل كافة الدول مسؤولياتها وتصحيح أخطائها، وإطلاق نداء استغاثة دولي لتقديم الدعم الإنساني العاجل للنازحين، محذرًا من موجات لجوء جديدة”.

وطالب “العبدة” من ممثلي الدول على حكوماتهم على العمل من أجل إيقاف الأعمال العسكرية بشكل كامل، والعودة إلى الالتزام باتفاق إدلب، ودعم بقاء نقاط المراقبة التركية”.

يذكر أن قوات النظام وحليفتها روسيا تشنان حربًا مفتوحة على المدنيين في إدلب، ما أسفر عن مقتل أكثر من 1300 مدني، ونزوح نحو مليون و400 ألف نسمة من مناطق الاستهداف، بحسب فرق الإحصاء المحلية.

مصدر الدرر الشامية