الإعلام الروسي: أردوغان يستفز موسكو في قضية القرم

تناولت صحف ووكالات روسية تصريحات للرئيس التركي رجب طيب أردوغان حول تتار شبه جزيرة القرم وعدم اعتراف بلاده بضمها إلى روسيا واعتبرتها استفزازاً لموسكو.

وجاء في مقال لصحيفة “غازيتا رو” الروسية: “رأى الممثل الدائم لشبه جزيرة القرم لدى الكرملين، غيورغي مرادوف، في استخدام الرئيس رجب طيب أردوغان موضوع تتار القرم في اجتماعه مع الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي في القصر الرئاسي بأنقرة، متاجرة سياسية” حسب وصفها.

وادّعت الصحيفة أن “تصريحات الرئيس التركي تتناقض مع بناء التعاون بين روسيا وتركيا، وتتجاهل المبادئ الديمقراطية التي على أساسها صوّت شعب القرم، بما في ذلك التتار، للانضمام إلى روسيا”.

وفي نفس السياق، نقلت وكالة الأنباء الوطنية الروسية، عن رئيس مركز سان بطرسبرغ لدراسة الشرق الأوسط الحديث، “غومير إساييف” ، قوله إنه لم يكن يُتوقع من أردوغان تصريحات أخرى، فهو “يتمسك بموقفه نفسه، على مدى سنوات ضم القرم” مضيفاً:” لدى روسيا وتركيا مصالح إستراتيجية مختلفة”.

وبدورها نقلت وكالة “سبوتنيك” عن عالم السياسة في القرم “دينيس باتورين” قوله: “إنها لعبة قديمة لأردوغان، إنه لا يعترف بروسية القرم، لكنه يشتري منظومة “إس-400″ من روسيا وهو في صراع مع الولايات المتحدة، وهو الآن يسعى إلى تحقيق أهدافه الانتخابية عبر التكلم عن مصالح التتار في القرم… سوف يستمر الرئيس التركي في إجراء خطوات وتصريحات حادة، حتى يكون بعيداً عن جميع مصادر القوة في السياسة الخارجية”.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قال بعد محادثات مع الرئيس الأوكراني “زيلينسكي” في العاصمة أنقرة: “لا تعترف تركيا بضم شبه جزيرة القرم ولن تعترف بذلك أبداً، إن حياة أقاربنا تتار القرم في وطنهم التاريخي في شبه جزيرة القرم وحماية هويتهم وثقافتهم، وكذلك ضمان حقوقهم وحرياتهم الأساسية ستبقى أولويتنا”.

يذكر أن روسيا ضمت شبه جزيرة “القرم” إليها في آذار/مارس 2014، بعد انقلاب في أوكرانيا ولا تزال الأخيرة ودول أخرى لاتعترف بضمها وتعتبرها أرضاً محتلة.

مصدر نداء سوريا