إعلامي تركي يوجه رسالة للسوريين في اسطنبول (فيديو)

سرت موجة من الشائعات الموجهة والمغـ.رضة التي تستهدف السوريين إثر فوز مرشح المعارضة التركية “أكرم إمام أوغلو” برئاسة بلدية إسطنبول الكبرى يوم الأحد الماضي.

وتضمنت تلك الشـ.ائعات أقاويل وادعاءات بترحيل السوريين من المدينة بل من البلاد بأسرها، مترافقة مع حملة كبيرة على منصات التواصل الاجتماعي تدعو لهذا الأمر.

إلا أن عدة مسؤولين وإعلاميين أتراك سارعوا فوراً لدحض تلك الشائعات والرد عليها وطمأنة اللاجئين السوريين في عموم الولايات التركية بأن وضعهم لن يتغير وانهم كانوا ولا يزالون موضع حماية وترحيب ومحبة في تركيا حكومة وشعباً.

 

الكاتب والصحفي التركي “حمزة تكين”

وفي هذا السياق، قال الكاتب والصحفي التركي “حمزة تكين” بأن بعض المغرضين والكارهين للوجود السوري في تركيا استغلوا فوز مرشح المعارضة برئاسة بلدية إسطنبول الكبرى لإطلاق هاشتاغ عنصري ضد السوريين تحت عنوان “فليغرب السوريون من هنا”.

وأضاف تكين في لقاء معه على قناة “مكملين” بأن هذا الهاشتاغ والذين أطلقوه لا يعبرون أبداً عن الشعب التركي، مؤكداً بأن أي رئيس بلدية لا يملك صلاحيات طرد أو إجلاء اللاجئين السوريين أو غير السوريين من مدينة إسطنبول

وأكد تكين بأن على السوريين أن يطمئنوا لأن هذا الأمر ليس من صلاحيات رئيس البلدية على الإطلاق، وأن هذا قرار الترحيل هو قرار سياسي يتم حصراً بالتشاور مع رئيس الجمهورية التركية فقط.

وتابع تكين أنه على السوريين أن يطمئنوا ولا ينشروا أو يساهموا بنشر الأخبار والاشاعات الكاذبة باللغة العربية، متأسفاً في الوقت ذاته من وجود مواقع سورية تقوم بنشر أخبار كاذبة لإثارة البلبلة بين السوريين والعرب بشكل عام في تركيا.

مزاعم غير صحيحة

يشار إلى أنه وفي اليوم الذي سبق يوم الانتخابات، انتشرت على منصات التواصل أخبار تزعم بأن مرشح الحزب الحاكم “بن علي يلدرم” سوف يقوم بترحيل السوريين من مدينة إسطنبول في حال فوزه.

وسرعان ما تم إثبات عدم صحة هذه التصريحات المنسوبة إلى يلدرم، حيث أكد العديد من السياسيين والإعلاميين الأتراك وعلى رأسهم الدكتور “ياسين أقطاي” مستشار رئاسة الجمهورية بان هذه الأخبار غير صحيحة، وأن السوريين باقون وهم موضع محبة وترحيب.

مصدر مدونة هادي العبد الله