ألمانيا تحسم موقفها وتوجه صفعة لـ”ترامب” بشأن إرسال قوات إلى سوريا

حسمت الحكومة الألمانية، اليوم الاثنين موقفها بشأن طلب أمريكا نشر قوات برية في سوريا.

وقال ستيفن سايبرت، المتحدث باسم الحكومة في مؤتمر صحفي: “عندما أقول إن الحكومة تتوخى الالتزام بالتدابير الحالية في التحالف العسكري ضدَّ تنظيم داعش، فإن هذا لا يشمل أي قوات برية، كما هو معروف”، وذلك بحسب وكالة “رويترز”.

ومن المرجح أن يُغضب هذا القرار الرئيس دونالد ترامب الذي يريد من المستشارة أنغيلا ميركل أن تلتزم بدور عسكري أكبر في الشرق الأوسط.

وشهدت ألمانيا انقسامًا حادًا داخل الائتلاف الحاكم حول إرسال قوات إلى سوريا حيث أعلن تورستن شيفرـ غومبل، عضو الهيئة الرئاسية الثلاثية في الحزب الاشتراكي الديمقراطي، الشريك الثاني في الائتلاف الحاكم رفضه طلب واشنطن.

وقال شيفرـ غومبل في تغريدة له على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي:” تفويض من هذا النوع سيرفضه الحزب الاشتراكي الديمقراطي. لن نوافق على إرسال قوات برية ألمانية إلى سوريا. ولا أرى أن الشريك في الائتلاف الحكومي يريد ذلك”، وذلك في إشارة إلى الاتحاد المسيحي الذي تنتمي إليه المستشارة ميركل، وفقًا لموقع “دوتشيه فيليه”.

وكان مبعوث الولايات المتحدة الخاص إلى سوريا جيمس جيفري، أكد أن واشنطن تنتظر من ألمانيا إرسال قوات إلى الشمال السوري للمساعدة في محاربة تنظيم الدولة.

وأضاف “جيفري” في مقابلة مع صحيفة “فيلت” “نحن نريد أن تحل القوات البرية الألمانية محل جنودنا جزئيًّا”.

مصدر وكالات