أردوغان يوضح حقيقة وجود اتصالات مع نظام الأسد بشأن إدلب

أوضح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حقيقة وجود اتصالات مع نظام الأسد بشأن الوضع في منطقة إدلب.

ونفى أردوغان في مقابلة مع وكالة “رويترز” أمس الجمعة وجود أي اتصالات بين حكومتي أنقرة ودمشق بشأن نقاط المراقبة التركية في إدلب، والتي عددها 12 نقطة، مضيفًا في الوقت نفسه أن هناك تنسيقًا بهذا الخصوص مع روسيا بشكل رئيسي وجزئيًّاا مع إيران.

وتوعد الرئيس التركي نظام الأسد بالرد بشكل مناسب على أي هجوم عليها مشددًا على أن بلاده لن تقف مكتوفة الأيدي في حال تعرض نقاطها في إدلب لأي مضايقات أو هجمات من قبل قوات النظام.

وأضاف أردوغان إنه في حال الهجوم على نقاط المراقبة التركية “سنتخذ ما يلزم من خطوات في حينه”، وفقًا لما أوردته وكالة “الأناضول”.

وأكد أن أنقرة لا تعتزم سحب قواتها من نقاط المراقبة التي أقامتها في محافظة إدلب قائلًا: إن انسحاب العسكريين الأتراك من هذه النقاط “ليس وارداً في الوقت الحالي”، مشيرًا إلى أن هذه المناطق أقيمت بهدف “حماية المدنيين في إدلب”.

وحمل الرئيس التركي نظام الأسد المسؤولية عن استهداف المدنيين في إدلب، مشيرًا إلى أن ذلك قد يؤدي إلى موجة جديدة من اللجوء إلى بلاده، علاوة على “تعريض مسار الحل السياسي لخطر الانهيار”.

وكان الرئيس التركي أعلن أمس الجمعة أن الوضع في إدلب سيكون على رأس أولويات القمة الثلاثية التي ستجمعه مع زعيمي روسيا وإيران حول سوريا في أنقرة الاثنين المقبل.

وقال أردوغان للصحفيين: “سنبحث تطورات الوضع في إدلب بما فيها نقاط المراقبة التركية خلال القمة التركية والروسية والإيرانية المزمع عقدها يوم الاثنين المقبل”.

مصدر الدرر الشامية