أردوغان: سنقوم بعملية شرق نهر الفرات وأبلغنا روسيا وأمريكا بذلك

كشف الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، عن تطورات جديدة بخصوص العملية العسكرية شرق الفرات، التي تهدد بلاده بشنها لطرد ميليشيا “قسد” من المنطقة.

وقال الرئيس التركي: “قمنا بعمليات في عفرين وجرابلس والباب والآن سنقوم بعملية شرق نهر الفرات في سوريا” مشيراً إلى أنهم  “أبلغوا روسيا والولايات المتحدة بذلك”.

اجتماعات مشتركة
وتأتي تصريحات أردوغان في وقت تستضيف العاصمة التركية أنقرة، ثاني اجتماع للعمل المشترك بين المسؤولين العسكريين الأتراك والأمريكيين بشأن المنطقة الآمنة التي من المخطط إقامتها شمال سوريا.

وذكرت وزارة الدفاع التركية في بيان لها، أن مسؤولين عسكريين أمريكيين سيزورون تركيا، اليوم الأحد، لمناقشة المنطقة الآمنة التي من المخطط إقامتها بالتنسيق بين الطرفين شمال سوريا، بحسب وكالة الأناضول.

تهديد بتحرك منفرد
وأمس الأول، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية، حامي أقصوي، إن بلاده ستضطر لإنشاء منطقة آمنة بمفردها في سوريا في حال عدم التوصل لاتفاق مع الولايات المتحدة بهذا الشأن.

وأشار إلى أن المبعوث الأمريكي إلى سوريا جيمس جيفري سيزور تركيا، لعقد لقاءات ومباحثات مع الجانب التركي، حول المنطقة الآمنة والشأن السوري بكافة تفاصيله.

وأوضح متحدث الخارجية أن تركيا نقلت إلى جيفري تطلعاتها حول المنطقة الآمنة في سوريا، وضرورة أن تمتد هذه المنطقة بعمق 32 كم من الحدود التركية باتجاه الأراضي السورية، وتولي تركيا السيطرة على هذه المنطقة، وإخراج تنظيم “ي ب ك/ بي كا كا الإرهابي” من المنطقة.

وأضاف أقصوي “إذا لم نتمكن من الاتفاق مع الولايات المتحدة، عندها سنضطر لإنشاء منطقة آمنة بمفردنا (في سوريا)، ونحن ننقل هذا الشأن إلى نظرائنا في الولايات المتحدة على جميع المستويات” منوهاً إلى أن “تركيا لن تسمح بتحويل المباحثات المتعلقة بالمنطقة الآمنة إلى ذريعة للمماطلة، وإذا لم يتم تلبية تتطلعاتنا، فإننا نمتلك القدرة على اتخاذ جميع أنواع التدابير لضمان أمننا القومي”.

مصدر اورينت نت